النجاح لا يأتي إلا لأصحاب الهمّة والطموح. لأولئك الذين لا يرضون بأقل من التفوّق والتميّز. لأصحاب الجرأة والشجاعة الذين يتخطّون حدود الزمان. لأولئك الذين لا يعفون معنى الفشب. لأولئك الذين لا ينتظرون الغد، لأنهم يعيشون المستقبل اليوم. مع إنفينيتي Q70، نحتفي بعشّاق التميّز. ولكي نُلهم الآخرين على المضي قدماً إلى درب التميّز، قمنا بإبرام شراكة مع أصحاب العقول النيّرة والطموحة. عشقهم للتميّز جعلهم يتألقون اليوم، وسيجعلهم يتألقون أكثر في الغد. شاهد قصصهم هنا.

لأولئك الذين لا ينتظرون الغد
بيمان برهام العوضي | أحد روّاد الإعلام الاجتماعي العالمي من المستقبل

عن بيمان

بيمان برهام العوضي

أحد روّاد الإعلام الاجتماعي العالمي من المستقبل

هو رجل أعمال إماراتي، مقدّم برامج تلفزيونية ومن عشّاق السفر. تم اختياره في عام 2012 في إطار احتفالات الذكرى الأربعين لليوم الوطني لدولة الإمارات، ليكون واحداً من بين المواطنين الإماراتيين الأربعين الأكثر تأثيراً في المجتمع للفئة العمرية تحت سن 40 عاماً. بيمان هو خرّيج جامعة هيوستن ويعمل في مجال الاتصال والتسويق لأكثر من 15 عاماً. يعتبر بيمان واحد من أهم المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي في منطقة الخليج العربي، ولديه قاعدة كبيرة من المتابعين. حصل برنامج "بيتا بلانيت" الشهير الذي شارك بإنتاجه وتقديمه وإعداده مع شقيقه، على أكثر من 50 مليون مشاهدة على مستوى العالم، واستطاع أن يطرح منصّة تفاعلية جديدة تساعد متابعي وسائل التواصل الاجتماعي على تحديد وجهاتهم ومساراتهم. وفي عام 2015، تلقى بيمان وشقيقه دعوة رسمية لحضور جلسة حوار في الاجتماع السنوي لمبادرة كلينتون العالمية في مدينة نيويورك، حيث أدارا جلسة حوار بعنوان "سيتيز آز لابس أو إنوفيشين" واستضافا خلالها الممثل مات ديمون الحائز على جائزة الأوسكار. كما ساهم بيمان في تحقيق إنجاز نوعي يتمثّل في إطلاق مطعم وايلد بيتا المتخصّص في بيع وجبة الشاورما في دولة الإمارات، وشركة قبيلة للإعلام الجديد التي تقوم بابتكار وإنتاج وتوزيع البرامج الترفيهية والاجتماعية.

خلف الكواليس
خلف الكواليس
لأولئك الذين لا ينتظرون الغد
عبد الله الجمعة | مستكشف ومؤلف من المستقبل

عن عبد الله

 

مستكشف ومؤلف من المستقبل

عبدالله الجمعة هو من عشّاق السفر، مؤلف، خرّيج كلية الحقوق بجامعة هارفارد، ومحاضر في القانون السعودي في جامعة الملك سعود في الرياض، ومستشار قانوني. اشتهر الجمعة بكتابه "حكايا سعودي في أوروبا" الذي يسرد من خلاله وقائع رحلاته في جميع أنحاء أوروبا، والتي استلهمها من متابعيه على وسائل التواصل الاجتماعي الذين رافقوه في رحلته عبر شبكة الإنترنت. هذا الكتاب هو عبارة عن مجموعة من 11 قصة وحكاية جرت وقائعها في تسع دول أوروبية. أما مؤلفاته الأخرى فهي "عظماء بلا مدارس" و"أيتام غيّروا مجرى التاريخ". شارك الجمعة في مهرجان طيران الإمارات للآداب الذي يعد أكبر احتفال في الشرق الأوسط للكلمة المكتوبة والمقروءة، والذي ناقش الجمعة خلاله خلاصة خبراته حول قدرة السفر على تمكين الأفراد من التفاعل مع مختلف الثقافات بطريقة مفيدة.

 

 

خلف الكواليس
خلف الكواليس